نشرة “فكر تاني”: مصر تطرح “كل السيناريوهات” مقابل اجتياح رفح.. خبير مياه يتوقع توترًا حادًا بين القاهرة وأديس أبابا.. وفيات وإصابات في غرق أتوبيس يقل عاملات مزارع بالجيزة

شهدت الساعات القليلة الماضية عددًا من الأحداث المهمة، تستعرضها منصة “فكر تاني”، في نشرتها الإخبارية، ومنها: مصر تطرح “كل السيناريوهات” مقابل اجتياح رفح.. خبير مياه يتوقع توترًا حادًا بين القاهرة وأديس أبابا.. وفيات وإصابات في غرق أتوبيس يقل عاملات مزارع بالجيزة.

مصر تطرح “كل السيناريوهات” مقابل الهجوم الإسرائيلي على رفح

أكد مصدر رفيع المستوى لقناة “القاهرة الإخبارية” أن احترام مصر التزاماتها الدولية “لا يمنعها من استخدام كل السيناريوهات للحفاظ على أمنها القومي وحقوق الشعب الفلسطيني”.

جاء هذا التصريح في ظل تصاعد التوتر بين القاهرة وتل أبيب بسبب هجوم الجيش الإسرائيلي على رفح جنوب غزة وتهجير آلاف الفلسطينيين واحتلال ثلثي محور فيلادلفيا، وفقًا لما نقلته إذاعة الجيش الإسرائيلي الإثنين.

مصر تنفي أي تنسيق مع إسرائيل بشأن رفح

وأكد المصدر أنه “لا صحة لما يُشاع عن أي تنسيق مصري-إسرائيلي بشأن العملية العسكرية في رفح”. وأضاف أن “مصر حذرت إسرائيل من تداعيات التصعيد في غزة ورفضت أي تنسيق معها بشأن معبر رفح”.

واتهم المصدر الإعلام الإسرائيلي بنشر أخبار غير صحيحة لتشتيت الأنظار عن الأزمات الداخلية في إسرائيل. وأفادت تقارير صحفية إسرائيلية أن القوات الإسرائيلية احتلت الجانب الفلسطيني من معبر رفح في السابع من مايو ورفعت العلم الإسرائيلي هناك، مما أثار استياء القاهرة.

مصر: ملتزمون بمعاهدة السلام ولكن نرفض أي تحرك في رفح

وأكد وزير الخارجية المصري سامح شكري أن مصر ملتزمة بمعاهدة السلام مع إسرائيل الموقعة عام 1979، لكنها ترفض الهجوم الإسرائيلي على رفح. وأعربت مصر مرارًا عن خشيتها من استغلال إسرائيل الحرب على غزة لتهجير الفلسطينيين إلى مصر.

منذ أكثر من 7 أشهر، يشن الجيش الإسرائيلي حملة على غزة وُصفت بأنها “حرب إبادة” من قبل خبراء دوليين، حيث استشهد وأصيب عشرات الآلاف، معظمهم من الأطفال والنساء، ودمرت 70% من البنية التحتية المدنية.

خبير يتوقع توترًا حادًا بين القاهرة وأديس أبابا

توقع خبير المياه عباس شراقي مزيدًا من التوتر بين مصر وإثيوبيا جراء التخزين الخامس في سد النهضة دون اتفاق بين البلدين، بعد تحذيرات وزير الري المصري.

وقال شراقي في تصريحات لـRT: “أعلنت إثيوبيا عن بناء سد النهضة في 2011 ومنذ ذلك الحين دخلت مصر معها في مفاوضات ثلاثية في وجود السودان حتى ديسمبر الماضي دون الوصول إلى اتفاق على قواعد الملء أو التشغيل، إلا أن مصر تؤكد دائما على رفض أي قرار أحادي خاصة فى مراحل الملء الأولى”.

وتابع شراقي: “وفي تعنت واضح تصر إثيوبيا كل عام على تنفيذ مراحل الملء دون توافق مع دولتي المصب مما دفعهما إلى التقدم لمجلس الأمن مرتين 2020 و2021 الذي أعاد القضية إلى الاتحاد الإفريقي، وأخيرا أعلنت مصر في ديسمبر الماضي بأنها سوف تراقب عن كثب عملية ملء وتشغيل سد النهضة، وأنها تحتفظ بحقها المكفول بموجب المواثيق الدولية للدفاع عن أمنها المائي والقومي في حالة تعرضه للضرر”.

ونوه بأن مصر تعبر عن هذا الموقف في جميع المحافل الدولية، وتواصل إثيوبيا سياسة فرض الأمر الواقع باتخاذ كل الخطوات الهندسية لتكملة التخزين الخامس وربما الأخير في يوليو القادم بمقدار حوالي 23 مليار م3 مما يزيد من توتر العلاقات بين مصر وإثيوبيا.

وكان وزير الري هاني سويلم قد حذر من مغبة السياسات الأحادية التي تتمثل في استمرار بناء وتشغيل سد عملاق على نهر النيل.

وأكد وزير الري أنه على الصعيد الإقليمي فإن رؤية مصر الراسخة هي أنه “لا غنى عن العمل معا لأن من شأن ذلك تلبية مصالح الجميع، وفي هذا الإطار لطالما أكدت مصر أهمية الالتزام غير الانتقائي بقواعد ومبادئ القانون الدولي للتعاون والتشاور وتجنب التسبب في ضرر في إدارة الموارد المائية العابرة للحدود”.

وشدد على أنه “من هذا المنطلق تحذر مصر من مغبة السياسات الأحادية التي تتمثل في استمرار بناء وتشغيل سد عملاق على نهر النيل “في إشارة لسد النهضة” على نحو يخالف قواعد القانون الدولي واجبة التطبيق، وبدون تقديم أية دراسات فنية تفصيلية حول الآثار الاقتصادية والاجتماعية والبيئية العابرة للحدود على دول المصب، وهي الممارسات التي من شأنها تكريس التوتر وعدم الاستقرار”.

وتتفاوض مصر والسودان وإثيوبيا منذ 12 عاما، للوصول إلى اتفاق حول ملء سد النهضة وتشغيله، إلا أن جولات طويلة من التفاوض لم تثمر توقيع اتفاق.

وفيات وإصابات في غرق أتوبيس يقل عاملات مزارع بالجيزة

تسبب حادث غرق حافلة بمنطقة الجيزة في مصرع وغرق عدة أشخاص بنهر النيل، الثلاثاء.

وأكدت وزارة الصحة في بيان تسجيل 6 حالات وفاة و9 مصابين في حصيلة أولية لحادث انقلاب سيارة ميكروباص (حافلة صغيرة) من أعلى معدية (عبارة صغيرة) في نهر النيل بمحافظة الجيزة.

وتجرى عمليات التحريات من قبل رجال المباحث بمديرية أمن الجيزة، لكشف ملابسات الواقعة بالكامل.

وسقطت صباح الثلاثاء سيارة ميكروباص (حافلة صغيرة) محملة بعدد من الفتيات من أعلى معدية (عبارة صغيرة) في منشأة القناطر في الجيزة، وتعرضت بعض الفتيات للغرق في نهر النيل.

وانتقلت قوات الإنقاذ النهري لانتشال الضحايا، وتم إنقاذ ما يقرب من 10 فتيات.

وتبين أن الحافلة كانت محملة بفتيات يعملن فى إحدى المزارع، وغرقت أثناء عبورها نهر النيل بواسطة العبارة، وتم اتخاذ الإجراءات القانونية اللازمة بهذا الشأن، فيما تتواصل عمليات البحث عن الضحايا والناجين.

التعليقات

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا

موضوعات ذات صلة