استقالة جوش واقتحام الكابيتول.. رفض دعم بايدن لـ “مجازر” الاحتلال يتصاعد أمريكيًا

بعد “مجزرة” مستشفى المعمداني بغزة، تصاعدت حدة الرفض الإقليمي والعالمي لانتهاكات الاحتلال الإسرائيلي في قطاع غزة، والتي تمارسها قوات الاحتلال ردًا على عملية “طوفان الأقصى” في الـ 7 من الشهر الجاري.

اقتحام ثان للكابيتول

آخر التطورات، وقعت أمس الأربعاء، وبعد موجة من المظاهرات في مصر والدول العربية وبعض العواصم العالمية، نظم أمريكيون يهود، وقفة احتجاجية، في مبنى الكابيتول (الكونغرس الأمريكي)، للمطالبة بوقف الحرب الإسرائيلية على قطاع غزة.

دعا المتظاهرون، الذين ينتمون إلى حركة صوت اليهود من أجل السلام، المشرعين الأمريكيين وإدارة الرئيس جو بايدن إلى الضغط من أجل وقف إطلاق النار في غزة. ورفعوا لافتات مناهضة للحرب وتدعو لوقف إطلاق النار.

وارتدى المتظاهرون قمصانا كتب عليها “ليس باسمنا”، ورفعوا لافتات كتب عليها: “اليهود يقولون يجب وقف إطلاق النار الآن”. فيما حاصر رجال الأمن المتظاهرين في شكل دائرة داخل بهو الكونغرس، فيما تظاهر آخرون في الطابق العلوي للمبنى.

استقالة جوش بول

وأيضًا في أمريكا، ولكن داخل إحدى مؤسساتها الاستراتيجية، استقال مسؤول في وزارة الخارجية، كان يعمل في مجال نقل الأسلحة إلى القوى الأجنبية، بسبب طريقة تعامل إدارة الرئيس الأمريكي جو بايدن مع الصراع الدائر بين الاحتلال الإسرائيلي وغزة، معلنًا أنه “لا يستطيع دعم المزيد من المساعدات العسكرية الأمريكية لإسرائيل” ووصف رد الإدارة الأمريكية على التصعيد الإسرائيلي بأنه “رد فعل متهور” يستند إلى “الإفلاس الفكري”.

وبحسب ما نشرته صحيفة “واشنطن بوست” الأسبوع الماضي، استقال جوش بول، مدير الشؤون العامة والكونغرس في مكتب الشؤون السياسية العسكرية بالوزارة، ويتولى عمليات نقل الأسلحة، ويمثل رحيله مقياسًا نادرًا للانزعاج الداخلي بشأن دعم الإدارة القوى للاحتلال الإسرائيلي، أقرب حليف للولايات المتحدة في الشرق الأوسط.

على نطاق أوسع، كان ذلك عرضًا عامًا غير معتاد للمعارضة داخل جهاز السياسة الخارجية للرئيس بايدن، والذي عمل على منع مثل هذه التعبيرات عن الإحباط من الظهور. وعلى الرغم من التصعيد الإسرائيلي ضد قطاع غزة خلال الأيام الماضية، إلا أن “مجزرة” مستشفى المعمداني التي راح ضحيتها ما يقارب 800 شهيد فلسطيني، بعد تفجيرها بقذيفة إسرائيلية، حركت الرأي العام الإقليمي والدولي “قليلًا” تجاه قضية اجتياح غزة، وتجتاح عواصم العالم مظاهرات تطالب بوقف العدوان الإسرائيلي على الغزاويين.

جوش بول
جوش بول

وبحسب الصحيفة، كان بول أمضى أكثر من 11 عامًا في منصبه، حيث قام بتنسيق العلاقات مع الكونجرس والرسائل العامة، يتعامل مع المساعدات العسكرية. وقال “إنه لا يستطيع قبول الاستمرار في وظيفة تساهم في مقتل مدنيين فلسطينيين”.

يقول بول في إحدى المقابلات التلفزيونية: “دعونا نلاحظ بالتأكيد فظاعة ما فعلته حماس وحجمه. ولذلك أخشى حجم الرد الإسرائيلي المحتمل أو الرد الإسرائيلي المستمر”، ويضيف “إنني أعترف بحق الحكومة الإسرائيلية في الرد والدفاع عن نفسها. أعتقد أنني أتساءل عن عدد الأطفال الفلسطينيين الذين يجب أن يموتوا في هذه العملية”.

وأكد بول، بحسب “واشنطن بوست”، أن المساعدات العسكرية الأمريكية القوية لإسرائيل تعطي الضوء الأخضر للبلاد لفعل ما تريده ضد غزة، بغض النظر عن الخسائر في صفوف المدنيين.

اقرأ أيضًا: “لو لم تكن لاخترعناها”.. أمريكا تنزع “رداء الأخلاقيات” دومًا لإسرائيل

وهو ما حدث بالفعل، أعلنت الحكومة الإسرائيلية أنها تخطط لتدمير حماس وطلبت من سكان مدينة غزة وشمال غزة التحرك جنوبًا، وهو طلب أعلن مراقبو الأمم المتحدة أنه سيخلق كارثة إنسانية.

أمريكا في إسرائيل

وزارة الخارجية رفضت التعليق، مستشهدة بالسياسة المتعلقة بمناقشة شؤون الموظفين، فيما أمضى وزير الخارجية أنتوني بلينكن الأيام الأولى من اجتياح غزة في التنقل في الشرق الأوسط في محاولة لخلق دعم إقليمي لحق إسرائيل في الدفاع عن نفسها وتجنب حرب إقليمية، وأيضًا لدفع إسرائيل إلى احترام المخاوف الإنسانية في غزة.

وأعلن بايدن، الذي زار “تل أبيب” أمس الأربعاء، أن الولايات المتحدة “ستقف إلى جانبكم”. لكنه حث الإسرائيليين على التمييز بين الفلسطينيين وحماس، وتقليل الخسائر في صفوف المدنيين.

وقال: “إن الغالبية العظمى من الفلسطينيين ليسوا من حماس”. “الشعب الفلسطيني يعاني أيضًا بشدة.” وقال بول إنه واجه معضلات أخرى أثناء عمله في مجال المساعدة العسكرية داخل وزارة الخارجية، لكنه كان يشعر دائمًا أنه قادر على “تحريك الأمور في الاتجاه الصحيح”.

الإرهاب الإسرائيلي

وأضاف أن الأمر ليس كذلك هذه المرة، وهو السبب الأكبر لاستقالته. “ليس هناك شك في هذا. لا توجد مساحة للمعارضة الجوهرية داخل النظام في هذا الشأن. وهذا ما دفعني إلى اتخاذ قراري”؛ يقول بول.

وتابع: “إنه لم تكن هناك لحظة واحدة أدت إلى استقالته، بل كان ببساطة الشعور بأنه طرف في عدد كبير من القرارات التي اختلف معها وشعر بالعجز عن التأثير عليها” وعلى الرغم من أن مكتب الشؤون السياسية والعسكرية التابع لوزارة الخارجية كان له أيضًا دور رئيسي في عمليات نقل الأسلحة إلى أوكرانيا بعد الغزو الروسي العام الماضي، إلا أن الخلفية الأكاديمية لبول ومسيرته المهنية متشابكة منذ فترة طويلة مع “إسرائيل” والأراضي الفلسطينية.

وقال إنه كتب أطروحة الماجستير حول مكافحة الإرهاب الإسرائيلي والحقوق المدنية، وعمل في رام الله بالضفة الغربية على إدارة قطاع الأمن مع السلطة الفلسطينية.

وقال في خطاب استقالته إن لديه “علاقات شخصية عميقة مع طرفي الصراع”. ووفق الصحيفة، فإن بول أمضى الأسبوع الماضي في إجازة مخططة مسبقًا، مما أتاح له مساحة أكبر لمشاهدة ما كان يحدث من الخارج والتفكير في قراره. ومنذ أن أعلن استقالته علنًا في إعلان من صفحتين نُشر على موقع LinkedIn، قال إنه تلقى العديد من عبارات الدعم من زملائه في وزارة الخارجية. قال: “ما سمعته هو: شكراً لك، نحن معك، كل هذا النوع من الأشياء”.

 

التعليقات

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا

موضوعات ذات صلة