المحكمة الاقتصادية تبرأ رشا عزب وتلزم المدعي بالمصاريف 

0
196
Google search engine

قضت المحكمة الاقتصادية اليوم، ببراءة الصحفية والكاتبة رشا عزب من تهمة «سب وقذف، وتعمد إزعاج» المخرج إسلام العزازي ورفض الدعوى المدنية بحسب المحامية ماهينور المصري. وتعود وقائع القضية إلى نشر عزب منشورات على وسائل التواصل الاجتماعي تتضامن فيها مع الناجيات من اعتداءات جنسية، واللاتي نشرن شهاداتهن ضد العزازي على مدونة «دفتر حكايات»، ما قدم على إثره المخرج بلاغًا ضد عزب والمخرج عائدة الكاشف.

وكانت  الزميلة الصحفية رشا عزب، قالت إنها تنتظرالحكم في القضية المرفوعة ضدها بتهمة السب والقذف. وذكرت رشا في تدوينة لها: “أذهب، السبت، للمحكمة الاقتصادية، انتظر حكم في تهم ثلاث (سب، قذف وتعمد ازعاج المخرج المنشور بحقه ٦ شهادات اغتصاب وتحرش).وتابعت: “نصدق الناجيات وسنظل نرفع صوتهم عاليا غير مجروحا”.  

وفي وقت سابق قالت المحامية الحقوقية ماهينور المصري إن المحكمة الاقتصادية قررت حجز القضية المقامة من مخرج المنشور ضده ٦ شهادات تحرش واغتصاب، ضد الزميلة الصحفية رشا عزب بتهمة السب إلى ٢٣ أبريل للحكم.   

يذكر أن المخرج الذي رفع قضية ضد رشا عزب يواجه يواجه اتهامات بالتحرش والاغتصاب، وفقًا لشهادات من ناجيات نشرها على مدونة حكايات.    

يشار إلى أن رشا عزب لم تكن الوحيدة التي تضامنت مع الناجيات، حيث تقدم المخرج ببلاغ ضد ستة أشخاص، من بينهم المخرجتين عايدة الكاشف و سلمى الطرزي بالإضافة لرشا عزب، في يناير 2021، لكن النيابة حفظت البلاغ في فبراير من العام نفسه، قبل أن يتقدم المخرج بطلب ثان لإعادة فتح التحقيق.    

وفي وقت سابق أعلنت الزميلة الصحفية رشا عزب، إحالتها للمحاكمة، بتهمة “سب وقذف” مخرج نشرت مدونات نسوية 7 شهادات تتهمه بالاغتصاب والتحرش.      

وتعد هذه القضية هي الأولى التي تتهم فيها متضامنة مع الناجيات من حوادث الاغتصاب والتحرش، بعد نشر عدد من الشهادات بحق المخرج. حيث حركت قضية السب والقذف من نيابة البساتين في 12 يناير الماضي، ثم أحيلت للمحاكمة خلال 13 يومًا.

وكان المخرج اسلام العزازي تقدم، في 24 نوفمبر الماضي، ببلاغ ضد رشا عزب والمخرجة والناشطة عايدة الكاشف، متهماً إياهما بالسب والقذف، بعد تضامنهما مع مجموعة من النساء اللواتي اتهمنه بالتحرش أو الاعتداء الجنسي عليهن، قبل أيام من انطلاق الدورة الماضية من “مهرجان القاهرة السينمائي الدولي” الذي كان مشاركًا فيه بفيلم عن قضايا النساء يحمل اسم “عنها”.      

وقبل إحالة البلاغ للمحاكمة، في ديسمبر الماضي، أصدرت رشا وعايدة بياناً حول تفاصيل الدعوى المقدمة ضدهما، قالتا فيه “ينحت إسلام العزازي اسمه كأول مقدم بلاغ ضد متضامنات مع الناجيات من حوادث التحرش والاغتصاب بتهمة السب والقذف والتشهير، وهي التهم التي نواجهها نحن رشا عزب وعايدة الكاشف طبقاً للبلاغ المقدم إلى مباحث الإنترنت في 13 يناير 2021”.    

وبعد حفظ البلاغ لعدم جدية الاتهامات، تقدم محامي العزازي بتظلم لفتح البلاغ من جديد، في 16 فبراير الماضي، معللاً بأن موكله تعرض لأضرار مادية بسبب إلغاء مؤتمره فيلمه في “مهرجان القاهرة السينمائي الدولي”، رغم معرفة الجميع بأن المهرجان ألغى المؤتمر الصحافي لإنقاذ صُناع الفيلم من أسئلة الحضور عن الاتهامات التي تلاحق المخرج.      

وبالفعل، فُتح البلاغ من جديد لتحقيقات النيابة، وبناء على ذلك وجهت الاتهامات إلى عزب والكاشف.      

وفي وقت سابق قالت محاميات، إن نيابة البساتين، استمعت، لمجموعة من النساء المتضامنات واللاتي قمن بالإدلاء بأقوالهن في القضية رقم 589 إداري البساتين، بشأن اتهام صحفية وسينمائية بسب وقذف مخرج سينمائي.

مصدرفريق التحرير
المقالة السابقةالأقصى.. الذي باركنا حوله 
المقالة القادمةالرئيس التونسي يمنح نفسه حق تعيين هيئة الانتخابات

التعليقات

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا