فتيات التيك توك ضحايا” قيم الأسرة المصرية” 

0
435
Google search engine

بعد مرور سنتين على توقيف الفتاة المصرية حنين حسام، المعروفة إعلاميًا بـ”فتاة التيك توك”، قضت محكمة جنايات القاهرة عليها  بالسجن لمدة 3 سنوات وغرامة مالية، بتهمة الاتجار في البشر.

تعتبر الأنظمة القضائية متعاونة مع المنظومة الأسرية في الدول العربية بأن ملاحقة النساء والفتيات هو جزء من الطاعة وواجب ولي الأمر وأن لم تقم الأسرة بذلك فالقوانين والقضاة سيفعلون، لذلك سنجد ملاحقة النساء وترويضهن للذل والحبس والمهانة أصبح معتاد.مرة تحت شعار “الشرف” وأخرى باسم “الآداب” أو قيم الأسرة.

من هي حنين حسام؟

ألقت السلطات المصرية على حنين حسام (21 عامًا) في  أبريل 2020. إذ أمر النائب العام بحبسها أربعة أيام على ذمة التحقيق.أتى القبض على حنين، وهي طالبة في كلية الآثار بجامعة القاهرة وإحدى مشاهير تطبيق “تيك توك”، بعد بيان رئيس جامعة القاهرة د. محمد عثمان الخشت، أتهمها فيه بأن “سلوكياتها تتنافى مع الآداب العامة والقيم والتقاليد الجامعية”.

أحيلت حنين للتحقيق، إذ خلّف بيان الجامعة تفاعلاً جعل من حنين حسام مادةً للانتقاد على خلفية مقطعٍ نشرته على “تيك توك”، أعلنت خلاله عن تأسيس وكالة رقمية على أحد تطبيقات البث الحي، وعرضت فرص عمل من خلال البث الحي من المنزل على الشابات “مقبولات المظهر وفوق الـ18 عاماً”.

تم  التبليغ ضدها فتحركت النيابة العامة في أقل من 24 ساعة لإلقاء القبض عليها بذريعة “تهديدها للآداب العامة”، وتهمة “التحريض على الفسق والفجور”.

“الاتجار بالبشر” و”الاعتداء على قيم ومبادئ الأسرة المصرية”.

كانت محكمة جنايات القاهرة قضت في يونيو 2021 بالسجن المشدد غيابيًا لمدة 10 سنوات على حنين حسام. بالإضافة إلى صدور حكم حضوري ضد مودة الأدهم بالسجن 6 سنوات، و3 شبان آخرين بتهمة مساعدة حنين ومودة، وذلك على خلفية اتهامهما بـ”الاتجار بالبشر”.

وعقب صدور الحكم، تم إلقاء القبض على حنين التي أنكرت التهم الموجهة إليها.

وقد أثارت القضية اهتمامًا إعلاميًا واسعًا بالنظر إلى ملابسات القضية، خصوصًا بعد توجيه النيابة العامة إليهم تهم “الاعتداء على قيم ومبادئ الأسرة المصرية والمجتمع”، و”الاشتراك مع آخرين في استدراج الفتيات واستغلالهن عبر البث المباشر، وارتكاب جريمة الاتجار بالبشر”.

وكان قاضي المعارضات بمحكمة العباسية، قرر بتاريخ 27 يناير الماضي تأييد إخلاء سبيل حنين حسام بكفالة قدرها 5 آلاف جنيه فى اتهامها بالقضية وذلك بعدما رفض استئناف النيابة.

وخلال إعادة محاكمتها في محكمة جنايات القاهرة، في 18  أبريل الجاري، قضت المحكمة بتخفيض عقوبة حنين حسام المعروفة إلى السجن المشدد 3 سنوات، وغرامة قدرها 200 ألف جنيه.

توجّه القاضي في محاكمة حنين حسام، المستشار محمد أحمد الجندي، خلال المحاكمة برسالة  قال لها إن المحكمة “أخذت بقسطٍ من الرحمة لحداثة سنّك، هو درس لك، وردع لمن يرغب بأن يقتاد بك لمثل هذا العمل المشين، ورسالة لكل أب وأم كل يراعي أبنائه، كلكم راع ولكلكم مسؤول عن رعيته”.

إشارة إلى أن قانون مكافحة جرائم الإنترنت وتكنولوجيا المعلومات في مصر يستهدف بشكلٍ رئيسي محاربة التطرف والتنظيمات الإرهابية التي تستخدم الإنترنت للترويج لأفكارها بين الشباب لاستقطابهم. وصادق الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي عليه في 18 أغسطس 2018،

ويعطي هذا القانون السلطات صلاحيات واسعة النطاق لمعاقبة “أي شخص ينتهك قيم ومبادئ الأسرة في المجتمع المصري”، وفقا لما ذكره مركز التحرير لسياسات الشرق الأوسط ومقره واشنطن، في مقابلةٍ نشرتها DW. لذلك، تمت إدانة الشابتين في بادئ الأمر بتهمة “انتهاك قيم المجتمع والأسرة والآداب العامة”، بموجب المواد 22 و25 و27 من قانون جرائم الإنترنت.

مصدرفريق التحرير
المقالة السابقةمارين لوبان: العالم لا يحتمل المزيد من الحمقى
المقالة القادمةالأقصى.. الذي باركنا حوله 

التعليقات

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا