«حكمات في المونديال»

0
207
Google search engine

مع اقتراب بطولة كأس العالم  2022، تتوجه الأنظار العالمية إلى ست سيدات اختارهم الاتحاد الدولي لكرة القدم «فيفا»، للمشاركة بإدارة وتحكيم مباريات البطولة الأكبر والأشهر على مستوى العالم، للمرة الأولى في تاريخ البطولة العالمية التي انطلقت في عام 1930.

الحكمات هن الفرنسية «ستيفاني فرابار»، واليابانية «يوشيمي يامشيتا»، والرواندية «سليمة موكانسانجا»، واللاتي يشاركن كحكمات للساحة، إلى جانب المكسيكية «كارين دياس ميدينا»، والبرازيلية «نويزا باك»، والأمريكية «كاثرين نيسبيت» كحكمات للراية، وتم اختيارهن من بين 105 حكمًا آخر أعلنت الفيفا عن اختيارهم في 18 مايو الماضي.

حظى قرار الفيفا باحتفاء واسع، واعتبره كثيرون مناسبة بالغة الأهمية، ليس لفتحها الفرص للحكام الإناث فحسب، بل لمساعدتها في كسر الحواجز بين الجنسين، في واحدة من أكثر المهن التي يهيمن عليها الذكور.

من جانبه، أكد رئيس لجنة الحكام «بييرلويجي كولينا» أن «الكفاءة والجودة والأداء المتقدم في البطولات والمنافسات الدولية والمحلية هم المعيار الوحيد لاختيار الحكام، وليس الجنس»، آملًا أن يُنظر في المستقبل إلى وجود حكمات في مباريات النخبة لأهم منافسات الرجال على أنه أمر طبيعي. وأضاف: «من حقهن التواجد في كأس العالم لأنهن يؤدين أدوارهن باستمرار وبمستوى عال جدًا».

وفي بداية أكتوبر الماضي، أعلنت الفيفا عن طرح الأغنية الرسمية الرابعة لمونديال قطر 2022، بعنوان «Light The Sky»، ضمن الألبوم الغنائي للبطولة، بمشاركة أربعة من أشهر الفنانات العربيات، وهم المطربة الإماراتية بلقيس، والنجمة المغربية الكندية نورة فتيحي، والفنانة العراقية رحمة رياض، إضافة إلى المغنية والملحنة وكاتبة الأغاني المغربية منال بنشليخة، احتفاءً بالحكمات السيدات المشاركات في النسخة الأولى من البطولة التي تقام في الشرق الأوسط والعالم العربي.

تعرف على الحكمات

ستيفاني فرابار

تعمل «ستيفاني»، 38 عامًا، بالتحكيم منذ عام 2003، وكانت أول امرأة تدير مباراة في دوري الدرجة الأولى الفرنسي عام 2019، وفي العام نفسه تولت إدارة نهائي كأس العالم للسيدات في بلدها فرنسا، كما أصبحت أول سيدة حكّمت في مباراة أوروبية كبيرة للرجال، بعد إدارتها مباراة كأس السوبر بين «ليفربول» و«تشيلسي»، قبل أن تقود مباريات دوري أبطال أوروبا عام 2020. وفي مايو الماضي أصبحت «ستيفاني» أول امرأة تدير نهائي كأس فرنسا للرجال، عقب إدارة مباراة فريقي «نانت» و«نيس».

صعدت ستيفاني سريعًا في التحكيم على مستوى أوروبا، وحظيت باحترام كبير من قبل أقرانها، وتمت الإشادة باحترافيتها وقدرتها على التعامل مع المواقف الصعبة، وأنها «لا تدع تحيزات أي شخص أو تصوراته المسبقة عن المرأة تؤثر على قراراتها في الميدان».

ستيفاني

يوشيمي يامشيتا

برزت اليابانية «يوشيمي»، 36 عامًأ،  بشكل لافت في اليابان، وأصبحت أول امرأة تدير مباراة في دوري أبطال آسيا للرجال عام 2019. أدارت «ياماشيتا» مباريات في نهائيات كأس العالم للسيدات، وبطولات كرة قدم أولمبية، إلى جانب مباريات دوري أبطال آسيا.

قبل الدخول في التحكيم ، لعبت «يوشيمي» كرة القدم بشكل احترافي، ما يساعدها على التواصل مع اللاعبين في الملعب، وهي معروفة بالعدل والحسم في قراراتها، وسيطرتها الكبيرة على الملعب.

يوشيمي

سليمة موكانسانجا

كانت «سليمة»، 34 عامًا، أول امرأة تشارك في إدارة مباراة في تاريخ بطولة أمم أفريقيا، عندما تم اختيارها كحكم رابع في مباراة «غينيا» و«ومالاوي» في يناير الماضي. وفي الشهر ذاته، دخلت التاريخ مرة أخرى بقيادتها لفريق يضم 3 حكمات مساعدات، وهن «كارين أتيمزبوانج» من الكاميرون، وفتيحة الجرومي من المغرب، وحكم الفار المغربية بشرى كربوني، لإدارة مباراة «زيمبابوي» و«غينيا»، في مناسبة وصفها مسؤولون في الاتحاد الأفريقي لكرة القدم بـ«لحظة فخر للاتحاد ولأفريقيا كلها».  

أدارت سليمة مباريات في الدوري المحلي للسيدات في بلدها في سن العشرين، وأُدرجت في قوائم الفيفا منذ 2012 كحكم دولي، وشاركت في إدارة مباريات في الأولمبياد وكأس العالم للسيدات وكأس الأمم الأفريقية للسيدات ودوري أبطال أفريقيا للسيدات.

وطوال مسيرتها، حظيت سليمة باحترام واسع لمهاراتها وصرامتها في الملعب، وأصبحت واحدة من أكثر الحكام طلبًا في إفريقيا.

سليمة

نويزا باك

«نويزا» واحدة من ضمن 3 حكمات مساعدات يشاركن في إدارة مباريات مونديال قطر 2022، واكتسبت سمعة طوال فترة عملها باعتبارها واحدة من أفضل الحكام المساعدين في العالم.

سبق وأدارت البرازيلية «نويزا» مباريات في دوري الدرجة الأولى البرازيلي وبطولة «كوبا أمريكا»، كما شاركت في بعض أكبر البطولات في كرة القدم، منها كأس العالم للسيدات والألعاب الأولمبية.

نيوزاباك

كارين دياس ميدينا

شاركت المكسيكية «كارين ميدينا» كحكم مساعد في بطولات كبيرة كـ«كوبا أمريكا» وكأس العالم للسيدات. وهي معروفة بكونها عادلة وثابتة على قراراتها، ولها سيطرة كبيرة على الملعب.

بدأت «مدينا» التحكيم بالصدفة في سن صغير، أثناء عملها بمركز رياضي، حينما غاب أحد الحكام فأُسندت إليها مهمة إدارة المباراة، وهي رياضية بارعة، لعبت لفترة كرة القدم باحترافية، ما يعطيها ميزة إضافية في التحكيم.

كارين

كاثرين نيسبيت

الأمريكية «كاثرين نيسبيت» هي أول امرأة تدير مباريات في نهائي دوري أبطال الـ«كونكاكاف»، أهم بطولة كرة قدم وطنية تقام في نطاق اتحاد أمريكا الشمالية لكرة القدم، وأول امرأة تدير مباراة بطولة في الرياضات الاحترافية للرجال في أمريكا الشمالية، بعد مشاركتها في التحكيم بين «كولومبوس كرو» و«سياتل ساوندرز» في بطولة كأس «MLS»، كما شاركت في إدارة العديد من مباريات كأس العالم للسيدات، واختيرت في 2020 كأفضل حكم مساعد في الدوري الأمريكي.

بدأت «كاثرين» التحكيم كعمل صيفي وهي طفلة، وحتى أسبوعين قبل انطلاق كأس العالم للسيدات 2019، كانت تعمل أستاذة في الكيمياء الحيوية بإحدى الجامعات، وأمضت 10 سنوات في إجراء أبحاث لاكتشاف أفضل طرق لتحليل المواد الكيميائية في الدماغ، وتحسين تقنيات أخذ عينات من المواد الكيميائية منه.

كاثرين

من المتوقع أن تُسند للحكمات الست مباريات مهمة وقوية، ويعتقد البعض أن إحداهن ستدير المباراة الافتتاحية للمونديال بين قطر والإكوادور المقامة في 20 نوقمبر القادم، أو مباراة الثالث والرابع، إذا لم يدرها الحكم القطري عبد الرحمن الجاسم.

مصدريارا صالح
المقالة السابقة«فورين بوليسي»: هل يستطيع السيسي حل الأزمة الاقتصادية بمساعدة صندوق النقد؟!
المقالة القادمةالجانب الإيجابي للسوشيال ميديا

التعليقات

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا