تضامن واسع مع رشا عزب بعد تحويلها للمحاكمة في قضية سب المخرج إسلام العزازي 

0
336
Google search engine

منذ أيام أعلنت الكاتبة الصحفية، رشا عزب،  أن المحكمة الاقتصادية حددت السبت المقبل لأولى جلسات محاكمتها بتهم «سب وقذف، وتعمد إزعاج» المخرج إسلام العزازي. 

تعود وقائع القضية إلى نشر عزب منشورات على وسائل التواصل الاجتماعي تتضامن فيها مع الناجيات من اعتداءات جنسية، واللاتي نشرن شهاداتهن ضد العزازي على مدونة «دفتر حكايات»، ما قدم على إثره المخرج بلاغًا ضد عزب والمخرج عائدة الكاشف، في 24 نوفمبر الماضي، متهماً إياهما بالسب والقذف، بعد تضامنهما مع مجموعة من النساء اللواتي اتهمنه بالتحرش أو الاعتداء الجنسي عليهن، قبل أيام من انطلاق الدورة الماضية من “مهرجان القاهرة السينمائي الدولي” الذي كان مشاركاً فيه بفيلم عن قضايا النساء يحمل اسم “عنها”.

وصرحت رشا عزب إن «خطورة هذه القضية أن المشهد الذي ترسمه حين تحاكم واحدة من المتضامنات مع الناجيات من اعتداء جنسي، وقد تدان أيضًا في نهاية الأمر، في الوقت الذي ينجو فيه المتهم نفسه بهذه الاعتداءات من الملاحقة القانونية حتى الآن»، مضيفة «التضامن الواسع مع الناجيات وشهاداتهن -والذي كنت إحدى المشاركات فيه على خلفية معرفتي الشخصية بعدد منهن وبصحة هذه الشهادات- هو الذي منح تلك الشهادات هذا الزخم الذي أحاط بها، فما الذي يمكن أن يؤدي إليه البدء في ملاحقة المتضامنات والمتضامنين مع الناجيات عمومًا من أي انتهاكات جنسية غير إرهاب أي متضامن مستقبلًا وخلق التردد لدى الناجيات من الإدلاء بالشهادات؟»  

الجدير بالذكر أن النيابة العامة لم تفتح إلى الآن تحقيق في أي شهادة بحق عزازي نشرت على المدونة، خاصة وأن عدد من النساء تقدمن بأقوال رسمية للنيابة العامة على خلفية الاتهامات الموجهة لي لإثبات وإقرار أنهن يشاركني رأيي بأن العزازي بالفعل ارتكب تلك الانتهاكات بناءً على أدلة قٌدمت في تلك الأقوال، ومع ذلك لم ينظر في تلك الأقوال، ولم تستخدم حتى لفتح التحقيق معه».

وبحسب المحامين فإن مواد الاتهام المنسوبة لعزب تستند لقانون العقوبات، لكن الإحالة للمحاكمة تضمنت أيضًا الاستناد لقانون الاتصالات، والذي يشدد العقوبات في تلك الاتهامات في حال ارتكبت بواسطة وسائل الاتصالات.

وجاء في بيان أعضاء هيئة الدفاع، إن بلاغ المخرج ضد رشا عزب وعايدة الكاشف “الأول من نوعه في ملاحقة المتضامنات مع ضحايا العنف الجنسي، ‌وهذا هو التحرك الأول لإعادة تصحيح القضية أمام النيابة العامة لوضعها في أطارها الصحيح وسوف يعقب هذا التحرك إجراءات قانونية أخري”.

ونشر المحامون والمحاميات أسماء أعضاء فريق الدفاع عن الفتيات، المكون إلى جانبها من كل من، المحامية عزة سليمان، المحامي أحمد راغب، المحامية راجية عمران، المحامية ماهينور المصري، المحامية نبيلة أحمد، المحامي محمد عزب، والمحامية أسماء نعيم.

وكانت عزب والكاشف  نشرا في بيان سابقًا، تعليقًا على البلاغ المقدم بحقهما «لم يستطع إسلام عقاب الناجيات المعروفين له بالاسم، فقرر اختصام المدافعات عن قضيتهن.. نحن نفتخر ونثمن كوننا جزء من المتضامنات مع أصحاب الشهادات».

وكانت مدونة «دفتر حكايات» نشرت ست شهادات مختلفة، اتهمت المخرج بعدة جرائم منها التحرش والاعتداء الجنسي، ما رد عليه المخرج وقتها، ونفى عبر فيسبوك ما جاء في الشهادات، وقال إنها «ممتلئة بعدم الصحة والافتراء». ولكن إدارة مهرجان القاهرة السينمائي وقتها ألغت مؤتمرًا صحفيًا لعزازي بالمهرجان حول فيلمه «عنها»، بعدما أصدرت إدارة مهرجان القاهرة بيانًا جاء فيه أن المهرجان يتابع بـ«اهتمام ما تردد عن مخرج أحد أفلام المسابقة الدولية، ورغم أن الاتهامات الموجهة لهذا المخرج ليست مؤكدة، ولم يتحقق من صحتها حتى الآن».

مصدرفريق التحرير
المقالة السابقةرحلة يومية آمنة في العمل
المقالة القادمةدليلك لفهم تداعيات “الغزو الروسي لأوكرانيا” على الشرق الأوسط 

التعليقات

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا