بعد انسحاب هاني سري الدين.. أبو شقة يترشح منفردًا لرئاسة الوفد

0
206
Google search engine


تقدم وكيل مجلس الشيوخ المصري بهاء الدين أبو شقة (82 عاما)، بأوراق ترشحه منفردًا في الانتخابات على منصب رئيس “حزب الوفد”، المقرر إجراؤها في 11 مارس المقبل، وذلك بعد سداد مبلغ 100 ألف جنيه مساهمة منه (على سبيل التبرع) في مصاريف إجراء الانتخابات.

هذا وأصدر الدكتور هاني سري الدين، نائب رئيس حزب الوفد، بيانا اليوم الأثنين الموافق ١٤ فبراير ٢٠٢٢، كشف فيه حقيقة ترشحه على رئاسة حزب الوفد فى الانتخابات المقرر عقدها ١١ مارس المقبل.

قال خلال البيان: أنه ردًا على من  تواصلوا معه من الأعضاء خلال الأيام الأخيرة للمطالبة بترشحه لانتخابات رئاسة الوفد أملا في إصلاح الحزب وإعادته إلى مساره الطبيعي، إلا أنه  أربأ بالوفد، اسما وكيانا، وبنفسه أن يشارك في عملية تضليل لقواعد الوفديين حيث تفتقد العملية الإنتخابية لأدنى قواعد النزاهة والشفافية.-بحسب البيان-.

وأشار في بيانه: ليس أدل على ذلك من عدم وجود بيانات واضحة للجمعية العمومية للوفد، فضلا عن تشكيل جميع اللجان بالتعيين من رئيس الحزب رغم أن اللائحة تحدد شروطا استثنائية لذلك كما أن أحدا لا يعرف شيئا عن اللجان النوعية وأعضائها رغم أنها جزءا من الهيئة الوفدية، ولم تعقد هذه اللجان اجتماعات على مدى العامين الماضيين إلا فيما ندر.

فضلا عن إقصاء وفديين كثر وضم آخرين لم تستمر عضويتهم شهورا قليلة إلى جانب عدم تشكيل لجنة حيادية للإشراف على الإنتخابات.

وبناءً على ما سبق فقررعدم المشاركة في هذه الانتخابات، لافتا إلى أن هذا ليس انسحابا من معركة وإنما إحتراما لكيان عظيم في ظل أوقات عصيبة يمر بها الوفد.

موضحًا إن فكرة ترشحه لانتخابات رئاسة الوفد هي إلا مشروعا شاملا لإصلاح الحزب والجريدة مبنيا على إعادة بناء الوفد على كافة المستويات وتحويله إلى حزب مؤسسي وجماهيري حقيقي فعال ومرتبط بقضايا الوطن.

وتراجع أبو شقة، الذي يشغل منصب رئاسة الحزب منذ عام 2018، عن قرار استقالته من منصبه في أكتوبر2020، على وقع الخلافات التي شهدها “الوفد” بسبب اختيارات ممثليه في ما يُعرف بـ”القائمة الوطنية”، لحصد أغلبية مقاعد البرلمان، تحت رعاية حزب “مستقبل وطن”.

وكان حزب “الوفد” قد شهد خلافات حادة بين أعضاء هيئته العليا وأبو شقة، بسبب تمرير الأخير أسماء بعينها في القائمة الانتخابية المذكورة، ومنها اسم ابنته أميرة، وعدد من نواب الحزب الحاليين في البرلمان، متجاهلًا بذلك ترشيحات الهيئة العليا وقرارها بالانسحاب من القائمة لاحقًا.

وفي فبراير 2021، قرر أبو شقة اختيار رجل الأعمال سليمان وهدان رئيسًا لهيئة الحزب في مجلس النواب، بدلاً من النائب محمد عبد العليم داوود.

كما فصل أبو شقة 9 قيادات من الحزب فصلًا نهائيًا ومنعهم من دخول مقره، وهم: ياسر الهضيبي (عضو مجلس شيوخ)، ومحمد عبد العليم داوود (عضو مجلس نواب)، وطارق سباق، ومحمد عبده، وحسين منصور، ونبيل عبد الله، ومحمد حلمي سويلم، وحمدان الخليلي، وحاتم رسلان.

يذكر أن أبو شقة هدد أعضاء الهيئة العليا للحزب في نوفمبر2018، بقوله على الملأ: “أنا بتاع الدولة، والأجهزة الأمنية. واللي هايعترض منكم هافصله، وأحبسه”، وذلك على خلفية تصاعد حدة الخلافات داخل الحزب بعد خسارة بعض القيادات في انتخابات الهيئة العليا، وفصل أبو شقة 6 قيادات منهم بمخالفة للائحة الحزب.

مصدرفريق التحرير
المقالة السابقةعيد الحب وأساطيره في الحضارات المختلفة
المقالة القادمةفي يومها العالمي.. يعني إيه عدالة اجتماعية؟

التعليقات

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا